برنامج حماية الطفل

برنامج حماية الطفل

قامت الجمعية في عام 2003 بتنفيذ برنامج التخلي عن ممارسة ختان الإناث الذي أعتمد على إستراتيجة إكتشاف و تفعيل  دور النماذج الإيجابية و هم من تخلوا عن ممارسة ختان الإناث و قرروا الوقوف ضدها و هم من أهالي القرية و يعملون متطوعين إيماناً منهم بأهمية تلك القضية مما يجعلهم أكثر تأثيرأ و يعطي البرنامج  صفة الإستمرارية . يهدف البرنامج إلى قناعة الأفراد الشخصية و التي تؤدي بدورها إلى التخلي عن ختان الإناث و ذلك بالتعاون مع 8 جمعيات أهلية محلية في مركزي منفلوط و أبوتيج و بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية .

و مر البرنامج بعدة مراحل : –

  • مرحلة كسر حاجز الصمت
  • مرحلة تعبئة المجتمع
  • مرحلة الفتيات المعرضات للخطر

ثم ظهرت الحاجة إلى إقامة إطار حماية للأطفال المعرضين للخطر من خلال تفعيل آلية لرصد هؤلاء الأطفال على مستوى المجتمع المحلي و تقديم التدخلات اللازمة لحمايتهم ورعايتهم ثم متابعتهم في الفترة من عام 2008 إلى عام 2010 بالإستراتيجيات التالية : ـ

  • بناء القدرات

بتنفيذ برامج تدريبية و مساعدات فنية و إجتماعات تبادل خبرات للجان حماية الطفل و النماذج الإيجابية و المعنيين بقضايا الطفل

 

  • أنشطة تواصل مجتمعي

وهي أنشطة توعوية لرفع الوعي لدى الفئات المستهدفة مثل الندوات والإجتماعات المصغرة و الزيارات المنزلية و فصول التوعية  .

  • آلية حماية الطفل

من خلال تفعيل دور لجان حماية الطفل العامة و الفرعية و المجتمعية طبقاً للمادة 97 من قانون الطفل المعدل برقم 126 لسنة 2008 ببرامج تدريبية عن آلية رصد الأطفال المعنفين و إجتماعات دورية للجان الحماية بالإضافة إلى إجتماعات تبادل خبرات بين لجان الحماية

  • التشبيك مع الجهات الحكومية و منظمات المجتمع المدني

ضماناً لإستمرارية تقديم الخدمات حيث يتم توعية المجتمع بأماكن تقديم و ماهيتها و إجراءات الحصول عليها

  • الدعوة

تنفيذ إعلانات جماعية للأسر التي تخلت عن ختان الإناث بعد تنفيذ الأنشطة المجتمعية بالقرى المستهدفة لتشجيع آخرين بأخذ قرار التخلي عن هذه الممارسة

منذ عام 2010 إلى عام 2011 ثم التوسع في أنشطة العمل مع لجان حماية الطفل إلى مركزين آخرين ساحل سليم و الفتح . كما إستهدف المشروع ايضاً 6 دور رعاية أيتام بالمحافظة و العمل على رفع وعي العاملين بها بآلية حماية الطفل و كيفية إتخاذ كافة التدابير لتوفير بيئة آمنة للطفل

وقد أدى تنفيذ هذه الأنشطة إلى لجان حماية الطفل و المجموعات المساندة بالمشروع لضمان إستمرارية حماية الطفل .

في عام 2012 توسع العمل في مجال حماية الطفل من خلال مشروع مجتمعات أكثر أماناً للأطفال في 6 مراكز  صدفا – ساحل سليم – الفتح – أسيوط – البداري – القوصية بشراكة 11 جمعية أهلية في 80 قرية مستهدفة بإسترتيجيات بناء قدرات القائمين على تنفيذ المشروع  و التواصل المجتمعي بتنفيذ أنشطة رفع الوعي و آلية حماية الطفل و التشبيك و التنسيق مع الجهات الحكومية و القطاع الأهلي .

ثم تم تنفيذ  أنشطة  الإلتزام من أجل الحماية بالتعاون مع هيئة بلان الدولية  بشراكة جمعية تنمية المجتمع بكوم بوها بمركز منفلوط و جمعية رسالة بأبوتيج بمركز أبوتيج

وتهدف هذه الأنشطة إلى :-

دعم القضاء على ختان الإناث بتوعية المجتمعات المحلية عن حقوق الفتيات وعدم شرعية ختان الإناث وتمكين المدافعون عن حقوق الإنسان لكى يدعموا البرلمانات لكى تضع تشريع فعال وتنفذه  لمدة 4 سنوات  تبدأ من تاريخ  1/5/2014 الى 1/5/2018 . ويستهدف المشروع الفتيات والشباب وأسرهم  ويتبع الإستراتيجيات التالية :-

*رفع قدرات أعضاء لجان الحماية و الفئات المستهدفة عن طريق تنفيذ الأنشطة التالية :

  • تنفيذ ورش عمل
  • عقد إجتماعات وزيارات دورية و شهرية للمستفيدين
  • عقد إجتماعات ربع سنوية لتبادل الخبرات

*رصد لحالات العنف ضد الأطفال و التدخلات اللازمة لتلك الإنتهاكات .